PDA

View Full Version : Maturidi vs Ash'ari



Jawad_786
12-04-2007, 01:08 PM
What's the difference:?:

godilali
12-04-2007, 01:36 PM
originially posted by brother Yusuf:
"From 'ask imam':
Shaikhul Islam Ibn Kamaal Baasha, has enumerated 12 differences between the Asharis and Maaturidis. We hereunder list 9 of them("A" refers to Asharis, "M" to Maaturidis)

1. A- Takween is a Sifat fi'liyyah, is not azali and is haadith.
M- takween is from the Sifaat Azaliyyah

2. A- Speech (Kalaam) of Allah can be heard
M- Kalaam of Allah cannot be heard; what is heard is that which points to it.

3. A- Hikmah meaning "perfection" is not a quality of Allah
M- It is a sifah of Allah

4. A- Both the Ridha(Pleasure) and Irada (intention) of Allah is connected to everything.
M- The Irada of Allah is connected to everything, not the Ridha

5. A- "Takleef ma laa yutaaq"(Burdening more than is bearable) is Jaiz
M- Not Jaiz

6. A-Laws connected to "Takleef" can only be received directly from Nass
M- Some such laws can be grasped by intellect
7. A-Forgiving Kufr is Jaiz Aqlan not Sam'an
M- Not Jaiz

8. A- Possible for a mu'min to remain in Jahannum forever and for a kaafir to remin in Jannah forever
M- Not possible

9. A- Being a male is not a condition for being a Nabi
M- Being a male is a condition "

__________________________________________________ _

originally posted by brother djbril:
"
assalam alaikoum wa rahmatoullah wa barakatouh,

Here is the full text by sheikh kamal bacha explaining the differences between the two schools :


رسالة في الاختلاف بين الأشاعرة والماتريدية
للمحقق العلامة شيخ الإسلام ابن كمال باشا
وقد طبعت هذه الرسالة باستانبول ضمن مجموعة فيها خمس رسائل، سنة 1304هـ، ص 57-59.
قال الأستاذ: اعلم أن الشيخ أبا الحسن الأشعري إمام أهل السنة ومقدمهم، ثم الشيخ أبو منصور الماتريدي، وإن أصحاب الشافعيّ وأتباعه تابعون له، أي لأبي الحسن الأشعري في الأصول وللشافعيّ في الفروع. وإن أصحاب أبي حنيفة تابعون للشيخ أبو منصور الماتريدي في الأصول، ولأبي حنيفة في الفروع، كما أفادنا بعض مشايخنا رحمه الله تعالى، ولا نزاع بين الشيخين وأتباعه إلا في اثني عشر مسألة.
الأولى: قال الماتريدي: التكوين صفة أزلية قائمة بذات الله تعالى كجميع صفاته، وهو غير المكوّن، ويتعلق بالمكوّن من العالم، وكل جزء منه بوقت وجوده كما أن إرادة الله تعالى أزلية يتعلق بالمرادات بوقت وجودها، وكذا قدرته تعالى الأزلية مع مقدوراتها.
وقال الأشعريّ: إنها صفة حادثة غير قائمة بذات الله تعالى، وهي من الصفات الفعلية عنده لا من الصفات الأزلية، والصفات الفعلية كلها حادثة كالتكوين والإيجاد، ويتعلق وجود العالم بخطاب كن.
المسألة الثانية
قال الماتريدي: كلام الله تعالى ليس بمسموع، وإنما المسموع الدال عليه.
وقال الأشعريّ: مسموع كما هو المشهور من حكاية موسى عليه السلام.
قال ابن فورك: المسموع عند قراءة القارئ شيئين: صوت القارئ وكلام الله تعالى.
وقال القاضي الباقلاني: كلام الله تعالى غير مسموع على العادة الجارية، ولكن يجوز أن يسمع الله تعالى من شاء من خلقه على خلاف قياس العادة من غير واسطة الحروف والصوت.
قال أبو إسحاق الإسفرايني ومن تبعه: أن كلام الله تعالى غير مسموع أصلا، وهو اختيار الشيخ أبي منصور الماتريدي كذا في البداية.
المسألة الثالثة
قال الماتريدي: صانع العالم موصوف بالحكمة سواء كانت بمعنى العلم أو بمعنى الإحكام.
وقال الأشعري: إن كانت بمعنى العلم فهي صفة أزلية قائمة بذات الله تعالى، وإن كانت بمعنى الإحكام فهي صفة حادثة من قبيل التكوين، لا يوصف ذات الباري بها.
المسألة الرابعة
قال الماتريدي: إن الله يريد بجميع الكائنات جوهرا أو عرضا طاعة أو معصية، إلا أن الطاعة تقع بمشيئة الله وإرادته وقضائه وقدرته ورضائه ومحبته وأمره، وإن المعصية تقع بمشيئة الله تعالى وإرادته وقضائه لا برضائه ومحبته وأمره.
وقال الأشعريّ: إن رضاء الله تعالى ومحبته شامل بجميع الكائنات كإرادته.
المسألة الخامسة
تكليف ما لا يطاق ليس بجائز عند الماتريدي، وتحميل مالا يطاق عنده جائز، وكلاهما جائزان عند الأشعريّ
المسألة السادسة
قال الماتريدي: بعض الأحكام المتعلقة بالتكليف معلوم بالعقل، لأن العقل آلة يدرك بها حسن بعض الأشياء وقبحها، وبها يدرك وجوب الإيمان وشكر المنعم، وإن المعرف والموجب هو الله تعالى، لكن بواسطة العقل كما أن الرسول معروف الوجوب والموجب الحقيقي هو الله تعالى لكن بواسطة الرسول صلى الله عليه وسلم حتى قال: لا عذر لأحد في الجهل بخالقه، ألا يرى خلق السموات والأرض ؟! ولو لم يبعث رسولا، لوجب على الخلق معرفته بعقولهم.
وقال الأشعري: لا يجب شيء ولا يحرم إلا بالشرع لا بالعقل، وإن كان للعقل أن يدرك حس بعض الأشياء، وعند الأشعريّ جميع الأحكام المتعلقة بالتكليف تلقاه بالسمع.
المسألة السابعة
قال الماتريدي: قد يسعد الشقيّ وقد يشقى السعيد.
وقال الأشعريّ: لا اعتبار بالسعادة والشقاوة إلا عند الخاتمة والعاقبة.
المسألة الثامنة
العفو عن الكفر ليس بجائز.
وقال الأشعريّ: يجوز عقلا لا سمعا.
المسألة التاسعة
قال الماتريدي: تخليد المؤمنين في النار، وتخليد الكافر في الجنة لا يجوز عقلا، ولا سمعا.
وعند الأشعري: يجوز.
المسألة العاشرة
قال بعض الماتريدية: الاسم والمسمى واحد.
وقال الأشعريّ: بالتغاير بينهما وبين التسمية، ومنهم من قسم الاسم إلى ثلاثة أقسام: قسم عينه، وقسم غيره، وقسم ليس بعينه ولا بغيره، والاتفاق على أن التسمية وغيرها وهي ما قامت بالمسمى، كذا بداية الكلام.
المسألة الحادية عشر
قال الماتريدي: الذكورة شرط في النبوة، حتى لا يجوز أن يكون الأنثى نبيا.
وقال الأشعريّ: ليست الذكورة شرطا فيها، والأنوثة لا تنافيها، كذا في بداية الكلام.
المسألة الثانية عشر
قال الماتريدي: فعل العبد يسمى كسباً لا خلقاً، وفعل الحق يسمى خلقاً لا كسباً، والفعل يتناولهما.
وقال الأشعري: الفعل عبارة عن الإيجاد حقيقة، وكسب العبد يسمى فعلاً بالمجاز، وقد تفرد القادر خلقاً وما لا يجوز تفرد القادر به كسباً.
تمت الرسالة الشريفة لابن كمال باشا رحمه الله تعالى
__________________"

The discussion is on this thread: http://www.sunniforum.com/forum/showthread.php?t=716&page=4&highlight=ash%27ari+maturidi+difference

ozgurislam
12-04-2007, 08:07 PM
Shaikhul Islam Ibn Kamaal Baasha the Uthmani alim and teacher of Abu Suud?

JayshAllah
12-04-2007, 08:43 PM
8. A- Possible for a mu'min to remain in Jahannum forever and for a kaafir to remin in Jannah forever
M- Not possible


I don't get that one? How/why would a Mu'min remain in Hell-Fire forever?

lumumba_s
12-04-2007, 11:02 PM
:salam:

Many of the Ash'ari positions are direct theoretical statements in refutation of various deviant groups. So, for instance, their saying that Allah can put a mu'min in Hell and place a kafir in Paradise forever is a statement in opposition of the Mu'tazilia who claimed that Allah was bound to act by "Justice" and was compelled to punish or forgive based upon the deeds of His creation. "Possible" is the key word and by declaring that, they did not mean that it was going to happen, but were exalting Allah above the absurd logical restrictions that they had placed upon Him - Glorified be He above that which they attribute to Him!

The Ash'aris approached it from the purely intellectual perspective and the Maturidis approached it from the textual perspective, based upon the circumstances, and neither would deny the position of the other if the intent was made known.

Likewise, the Ash'ari position is that Allah's Speech is not composed of sounds nor letters, so how accurate is it to state that they believe it can be heard without further qualification?

And pehraps more importantly, how many of us on this forum can actually say we are one or the other? The extent of our "affiliations" is what we have actually received and how many of us have actually studied anything beyond the most basic `aqida texts? As Mufti Abdurrahman ibn Yusuf said, the Asha'ira and the Maturidis often came to the same conclusions, but merely stated them a different way based upon who and what they are responding to. I do not believe that it is legitimate for the laymen to be distinguished by being either Ash'ari or Maturidi simply because we have an emotional attachment to one or the other.

godilali
12-04-2007, 11:19 PM
:salam:


And pehraps more importantly, how many of us on this forum can actually say we are one or the other? The extent of our "affiliations" is what we have actually received and how many of us have actually studied anything beyond the most basic `aqida texts? As Mufti Abdurrahman ibn Yusuf said, the Asha'ira and the Maturidis often came to the same conclusions, but merely stated them a different way based upon who and what they are responding to. I do not believe that it is legitimate for the laymen to be distinguished by being either Ash'ari or Maturidi simply because we have an emotional attachment to one or the other.

Exactly; that is why I picked "other" (as in aqidah of layman).